الأحاديث النبوية الصادرة فيها، خطبتها، أدعيتها، قصصها،محاضرات ولقاءات تليفزيونية خاصة بها
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
منتدى خاص بـ فاطمة الزهراءعليها السلام
الله جل جلاله

أسماء الله الحسنى

المواضيع الأخيرة
» خطبة فاطمة الزهراء (ع) تصاميم حسب المواضيع الجزء الأول
الثلاثاء يونيو 26, 2018 12:21 am من طرف أبو الحسن الحسني

» خطبة فاطمة الزهراء (ع) تصاميم حسب المواضيع الجزء الثاني
الثلاثاء يونيو 26, 2018 12:08 am من طرف أبو الحسن الحسني

»  قصيدة في فاطمة الزهراء (ع) للشيخ الدكتور أحمد الوائلي
الثلاثاء يونيو 19, 2018 9:47 pm من طرف أبو الحسن الحسني

» شعر في فاطمة الزهراء (ع) للشيخ الدكتور أحمد الوائلي
الثلاثاء يونيو 19, 2018 9:46 pm من طرف أبو الحسن الحسني

»  قصة زفاف فاطمة الزهراء عليها السلام
الأحد يونيو 17, 2018 11:08 pm من طرف أبو الحسن الحسني

»  قصة فاطمة الزهراء عليها السلام والأعرابي
الأحد يونيو 17, 2018 11:06 pm من طرف أبو الحسن الحسني

» قصيدة شكوى عند قبر أبيها رسول الله (ص)
الخميس يونيو 14, 2018 6:58 pm من طرف أبو الحسن الحسني

» قصائد فاطمة الزهراء عليها السلام
الخميس يونيو 14, 2018 6:24 pm من طرف أبو الحسن الحسني

» من هي فاطمــة ؟ 1 (تصاميم)
الخميس يونيو 14, 2018 4:47 am من طرف أبو الحسن الحسني

محمد المصطفى 1

علي المرتضى 2

الحسن المجتبى 4

الحسين الشهيد 5

علي السجاد 6

محمد الباقر 7

جعفر الصادق 8

موسى الكاظم 9

علي الرضا 10

علي الرضا 10

محمد الجواد 11

علي الهادي 12

الحسن العسكري 13
محمد المهدي 14


شاطر | 
 

  قصة فاطمة الزهراء عليها السلام والأعرابي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو الحسن الحسني
Admin


المساهمات : 22
تاريخ التسجيل : 11/05/2018

مُساهمةموضوع: قصة فاطمة الزهراء عليها السلام والأعرابي   الأحد يونيو 17, 2018 11:06 pm

قصة فاطمة الزهراء عليها السلام والأعرابي:
عن كتاب "بحار الأنوار" المجلد السادس عن الإمام جعفر الصادق (ع) عن أبيه عن جابر بن عبد الله الأنصاري قال:
صلَّى بنا رسول الله (ص) صلاة العصر ، فلمَّا انفتل جلس في قبلته والناس حوله . فبينما هم كذالك إذْ أقبل شيخٌ من مهاجرة العرب ، عليه سمل (أي الثوب الخلق) قد تهلَّل وأخلق (أي تهلل الثوب: انخرق) وهو لا يكاد يتمالك كِبَرًا وَضُعْفًا ، فأقبل عليه رسول الله (ص) يستحثُّه الخبر ، فقال الشيخ: يا نَبِيَّ الله ، أنا جائعٌ فأطعمني ؟ وعاري الجسد فاكسني ؟ وفقيرٌ فإرشِنِي ؟ ( أي أحسن إلَيَّ) .
فقال عليه الصلاة والسلام: ما أجد لك شيئًا ، ولكن الدال على الخير كفاعله ، انطلق إلى منزل من يُحِبُّ الله ورسوله ، ويحبه الله ورسوله ، يؤثر الله على نفسه ، انطلق إلى حجرة فاطمة.
وكان بيتها ملاصِقٌ بيت رسول الله (ص) الذي يتفرد به لنفسه من أزواجه ، وقال: يا بلال ، قُمْ فقف به على منزل فاطمة .
فانطلق الأعرابي مع بلال ، فلمَّا وقف على باب فاطمة ، نادى بأعلى صوته: السلام عليكم يا أهل بيت النبوَّةِ ومَخْتَلَفَ الملائكة ، ومَهْبِطَ جبرائيل روح الأمين بالتنزيل من رب العالمين.
فقالت فاطمة عليها السلام: وعليك السلام ، فمن أنت يا هذا ؟
قال الأعرابي: أقبلت على أبيك سيد البشر مهاجرًا من شقة ، وأنا يا بنت محمد عاري الجسد ، جائع الكبد ، فواسيني يرحمك الله.
فعمدت فاطمة إلى جلد مدبوغ بالقرَظْ كان ينام عليه الحسن والحسين سلام الله عليهما ، فقالت: خُذْ هذا يا أيها الطارق ، فعسى الله أن يرتاح لك ما هو خيرٌ منه.
فقال الأعرابي: يا بنت محمد شكوتُ إلَيْكِ الجوع ، فناولتني جلد كبش ؟ ما أنا صانعٌ به مع ما أجد من السغب ؟ (أي الجوع) .
فعمدت فاطمة ـ لمَّا سمعت هذا من قوله إلى عقد كان في عنقها أهدته لها فاطمة بنت حمزة بن عبد المطلب ، فقطعته من عنقها ، ونبذته إلى الأعرابي ، فقالت: خُذْهُ وَبِعْهُ ، فعسى الله أن يصنع لك .
فأخذ الأعرابي العقد ، وانطلق إلى مسجد رسول الله (ص) والنَّبِيُّ جالس مع أصحابه ، فقال: يا رسول الله ، أعطتني فاطمة بنت محمد هذا العقد ، فقالت: بِعْهُ فعسى الله أن يعوضك ما خيرٌ منه .
فبكى النبي صلَّى الله عليه وآله وسلم فقال: وكيف لا يصنع لك ، وقد أعطتكه فاطمة بنت محمد سيِّدة بنات آدم .
فقام عمَّار بن ياسر رضي الله عنه فقال: يا رسول الله ، أتأذن لى بشراء هذا العِقد ؟ قال (ص): اشتر يا عمَّار ، فلو اشترك فيه الثقلان ما عذَّبهم الله بالنار ، فقال عمَّار: بِكَمِ العقد يا أعرابي ؟ قال: بشبعة من الخبز واللحم ، وبردة يمانيَّة استُرْ بها ، وأُصَلِّي فيها لربي ، ودينار يبلغني إلى أهلي.
فقال عمار: لك عشرون دينارًا ومائتا درهم ، وبردة يمانيَّة ، وراحلتي تبلغك أهلك ،وشبعك من خبز البر واللحم.
فقال الأعرابي: ما أسخاكَ بالمال أيها الرَّجُل ؟ 
وعاد الأعرابي إلى رسول الله (ص) فقال له رسول الله: أشبعت واكتسيت ؟!
قال الأعرابي: نعم ، واستغنيت بأبي أنت وأُمِّي ، قال رسول الله: فاجْزِ فاطمة بصنيعها ، فقال الأعرابي: اللَّهُمَّ إنَّكَ إلَهٌ ما استحدثناك ، ولا إلَهٌ لنا نعبُدُهُ سِوَاكَ ، فأنْتَ رازِقُنَا على كُلِّ الجِهَاتِ ، اللَّهُمَّ أعْطِ فَاطِمَةَ مَا لاَ عَيْنٌ رَأتْ ، وَلاَ أُذُنٌ سَمِعَتْ.
فَعَمِدَ عمَّار إلى العِقْدِ فَطَيَّبَهُ بالمسك ، ولَفَّهُ في بردةٍ يمانيَّة ، وكان له عبد اسمه (سهم) ، فدفع العقد إلى المملوك ، وقال له: خُذْ هذا العقد فادفعه إلى رسول الله وأنت له.
فأخذ المملوك العقد فأتى به رسول الله (ص) وأخبره بقول عمَّار، فقال النبي: انطلق إلى فاطمة فادفع إليها العقد وأنت لها. فجاء المملوك بالعقد فأخبرها بقول رسول الله (ص) ، فأخذت فاطمة العقد وأعتقت المملوك.
فضحك المملوك فقالت عليها السَّلام: ما يضحكك يا غلام ؟ فقال: أضحكني عِظَمِ بركة هذا العقد ، أشبع جائعًا ، وكسى عُريانًا ، وأغنى فقيرًا ، وأعْتَقَ عَبْدًا ، ورجع إلى رَبِّهِ (أي إلى صاحبه الأصلي .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fatemah3.ahlamontada.com
 
قصة فاطمة الزهراء عليها السلام والأعرابي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فاطمة الزهراء عليها السلام :: قصص فاطمة الزهراء عليها السلام-
انتقل الى: